الصفحة الاولى من نحن؟ إتصل بنا
أخبار الطفولة دراسات و تقارير استشارات مقالات مكتبة الطفل
 
ما رأيك بالتقرير السنوي لأوضاع الطفولة 2015؟


 
التقرير السنوي لأوضاع الطفولة في فلسطين للعام 2012   |    في يوم الطفولة العالمي   |    أضحى مبارك لكل الأطفال   |    في يوم الطفل العربي   |    نمرح ونتعلم من الاختلاف   |    أنا طفل قوي وذكي وآمن   |    تركيا جامعة الثقافات ... تشرق بإبداع الأطفال   |    لاستشاراتكم الأسرية.. راسلونا   |    لتحميل دراسة أثر الحرب والحصار   |    كتاب الأطفال الأسرى   |   
 

أبو فاعور: أطفالنا ليسوا بمأمن، فهناك وحوش تعيش بيننا ولا تكشف عن وجهها

أشار وزير الشؤون الاجتماعية وائل أبو فاعور إلى أن ما حصل بالفترة الأخيرة هو أنه نتيجة التوعية التي حصلت حول تعنيف الأطفال، بدأ الموضوع يأخذ حيزه الإعلامي، فرأينا شجاعة أكثر في التبليغ عن حالات العنف، لافتاً إلى أن الأمر يحتاج إلى توعية وشجاعة ومعرفة أكثر بالأمر.
وفي حديث تلفزيوني، رأى أن الوضع الأخطر في العنف هو الاعتداءات الجنسية، فأطفالنا ليسوا بمأمن فهناك وحوش ضارية تعيش بيننا ولا تكشف عن وجهها، داعياً الأهالي إلى الانتباه لأطفالهم وأن يبنوا علاقة قريبة منهم والاستماع إليهم ومتابعتهم أكثر، داعياً أيضاً المدارس إلى أن تكون لديها آليات رقابة، ولقد وضعنا مجموعة خطوات إدارية وإجراءات مع الجهات المعنية، وبدأنا مع وزارة التربية بتعيين شخص مرجعي في كل مدرسة ومؤسسة تربوية"، مشدداً على أن القضاء لا يتساهل بالأمر، والعنف موجود في كل الأوساط الاجتماعية ولا أحد يمكن أن يدّعي أنه بأمن عن هذا الأمر.
وعن دور الإعلام، أشار أبو فاعور إلى أن الإعلام أدى دوراً أساسياً وكان سباقاً في الكثير من حالات تعنيف الأطفال، بالإعلان عن الحالات، وكان دوره أساسياً جداً بكسر المحظور، لافتاً إلى أن بعض التجاوزات حصلت من قبل بعض وسائل الإعلام في بعض الأحيان، إذ أنه واجب احترام خصوصيات الأطفال والعائلات، وقد تم تصوير حالات أو إعلان الأسماء كاملةً أو نشر الأمور بشكل أن يصبح متاحاً.

موقع النشرة
23/12/2012