الصفحة الاولى من نحن؟ إتصل بنا
أخبار الطفولة دراسات و تقارير استشارات مقالات مكتبة الطفل
 
ما رأيك بالتقرير السنوي لأوضاع الطفولة 2015؟


 
التقرير السنوي لأوضاع الطفولة في فلسطين للعام 2012   |    في يوم الطفولة العالمي   |    أضحى مبارك لكل الأطفال   |    في يوم الطفل العربي   |    نمرح ونتعلم من الاختلاف   |    أنا طفل قوي وذكي وآمن   |    تركيا جامعة الثقافات ... تشرق بإبداع الأطفال   |    لاستشاراتكم الأسرية.. راسلونا   |    لتحميل دراسة أثر الحرب والحصار   |    كتاب الأطفال الأسرى   |   
 

الطفل اليمني الذي أدهش البرلمان الماليزي  
 
طــفل يمنـي أدهـش البرلمـاني الماليـزي لولايـة صباح، هـذا الطـفل اليمـني عيــسى حـاتم العــوه ليـس كغيــره من الأطفـال فعـندما تجــلس معـه تشعـر وكأنّك مع رجل كبير صاحب خبــرة وتجـربة، ولكـن لـه ميـوله وولعه الخــاص، فهــوايته الريـاضية المفضـّلة هي كـرة القــدم التـي أخـذت منحـى خـاص في طـابع حيـاته.
عيـسى حـاتم الطفـل القــادم من أرض اليمـن إلى الأراضي المــاليزية يمتــّع من يراه بحـركاته الإبداعية وبمهاراته العــالية وبنــشاطه الريـاضي المتــألق، لــه الكــثير من الحـركـات المتميــزة التــي تجمعــه بلاعبيــن كبـار كاللاعبان الشهــيران: الأرجنتيني ليونيـل ميسي والاعب البرتغالي كريستيانو رونالدو، في البـدايـة حـصل على أفــضل لاعــب في مدرسته في اليمـن، ثـم بدأ يـظـهر أكــثر حتى أصبح أفضـل لاعب صغير على مـستوى وادي بنــاء وعلى مـستوى محافظته إب، ومنــها هاجــر إلى مــاليزيا برفقة أبوه حيــث يعمل والده حـاتم العـوه على تحضيــر الدكتــوراة في جــامعـة ”اليــو إم المــاليـزيـة" لذلك كــانت مــاليـزيـا أرضٍ خصــبة فــي إبـراز الطفل الموهوب عيسى حـاتم في مجـال كرة القـدم الشعبيـة والأكثر إثارة وإهتمام ومشـاهدة، وكـانت بالنسبة له مكــاناً منـاسباً للاحـتراف، حيــث شـارك عيسـى حــاتم في المـدارس السعـودية وكـان نشـاطهُ حـاضراً حيـث بـدأ يـجذب نـظر الإدارة للمـدارس السعـودية، خصـوصـاً حيـن حصـل على جـائزة أفضـل لاعب في المرحلة الأســاسية.
وللحــارة قـصة أُخـرى حيـث أنها أيضـاً  كـانت سببـاً أساسيــاً في ظهــور اللاعب الموهوب، يقـول عيسـى ”كـان أهل الحـي المـاليزي ينتظروني ويأتون إلى البيـت للعـب معهم لأنهم شاهدوني أول مرة وأُعجبوا بي" ومـن المفارقة أنهُ كـان يسكـن بجـوار أستـاد ريـاضي كبيـر وهو ما سمح له بالاستمرار والمواصلة في نشــاط دؤوب.
شــارك عيسـى فـي بطــولة كــرة القـدم للأشبال وحـصل على ميــدالية أفــضل لاعب في ماليزيا تحت سن 14 سنه، إضـافة إلى حـصوله على العــديد من الميداليات التي شـارك فيها في العـديد من الولايـات المـاليزية وكـان من أبرزها ولايـة مـلاكـا حيــث نـال الترتيب الأول كـأفضل لاعب محترف تحت سن 14.

أصطحبـته القنــاة الرسميــة المــاليزية ليلعـب على الهـواء مبــاشرة وهـي أول قنـاة يظهـر فيهـا اللاعــب عيســى وهـذا ممــا جعـلـه ينــال حـظاً مـن الظهــور على المـستوى الإعلامــي. علــى صعيــد آخــر تقــدّمــت العــديد مــن الأنــديـة المــاليـزية لاستقطــابه والعمـل علـى تــأهيلـه للعــب مـع أنديـتهــا حتـى أنّ بعــض الأنديـة عـرضـت عليـه مــنحه إقــامة دائمـة وهــي تــُعتبـر مـؤشــراً لنيــل الجنسيـة المــاليـزيــة.

يقـول المدرب المـاليزي عن الطفل عيسى المـوهوب بأنه مشـروع ناجح جـداً ليصبـح لاعب ذات صيت عالمي نـظراً لمهاراته وقـدراته العالية وحـركاته المعجزة التي لا يعملها إلا المحترفون الكبار عالمياً هـذا في حال تم استغلاله وتأهيله وتدريبه بشكل جيد ومن ثم الحفاظ عليه كـورقة رياضية تحترف في الأندية العالمية له العـديد من المشاركات في المدارس داخل العاصمة الماليزية كوالالمبــور. نــال العــديـد مـن الجـوائـز والأوسمـة الرفيعـة مـن شخصيــات رفيعـة في مـاليــزيــا. الجــدير بالذكـر أن الطفل اليمني الموهوب، هو طـالب في الصف الســابع ومتفـوق جداً في دراسته بالرغم من ولعه وحبه لكرة القـدم.

أخبار عدن نت
11/8/2012