الصفحة الاولى من نحن؟ إتصل بنا
أخبار الطفولة دراسات و تقارير استشارات مقالات مكتبة الطفل
 
ما رأيك بالتقرير السنوي لأوضاع الطفولة 2015؟


 
التقرير السنوي لأوضاع الطفولة في فلسطين للعام 2012   |    في يوم الطفولة العالمي   |    أضحى مبارك لكل الأطفال   |    في يوم الطفل العربي   |    نمرح ونتعلم من الاختلاف   |    أنا طفل قوي وذكي وآمن   |    تركيا جامعة الثقافات ... تشرق بإبداع الأطفال   |    لاستشاراتكم الأسرية.. راسلونا   |    لتحميل دراسة أثر الحرب والحصار   |    كتاب الأطفال الأسرى   |   
 

لماذا تلجأ ابنتي إلى الكذب؟

الاستشارة

لدي طفلة عمرها أربع سنوات إلا 4 شهور وبدأت ألاحظ أنها تلجأ إلى الكذب لتحقيق مطالبها أو خوفاً من العقاب، وبدأت هذه الظاهرة معها منذ حوالي الشهرين فقط مع العلم أن ابنتي شديدة الذكاء والملاحظة وأراها تستخدم أسلوب (اللف والدوران)، ولأنها طفلتنا الأولى والوحيدة ليس لدينا غيرها؛ اكتشفت أنا وزوجي أننا نحمّلها فوق طاقتها بحيث نريدها مثالية في كل شيء لربما هذا الذي دعاها للكذب خاصة لتحقيق رغباتها وهرباً من العقاب، ولأنها ستذهب إلى المدرسة السنة القادمة (kj1) أخشى أن تتطور معها المسألة ولأنها معي في نفس المدرسة التي أعمل فيها أخاف أنا أيضاً من الإحراج، ولكن ما يهمني فعلاً هو تربية ابنتي. أخاف أن تكبر معها هذه الصفة خاصة أنني الآن لم أعد أثق بكلامها ولربما أُشعرها بغير قصد مني بهذا. ماذا أفعل معها.


الإجابة

أيتها الأم الرائعة والمربية العظيمة أسأل الله أن يجعل ابنتك صالحة مصلحة، وأن يجعل التوفيق حليفها في الدنيا والآخرة ..
(طفلة ذات الثلاث سنوات وثمان أشهر تكذب)

  1. لا تقلقي فإنه لا كذب قبل سنّ الخامسة كما يؤكد المختصون إنما هو خيال خصب، وإن لم يتخيل الطفل ويعبّر عن خياله فهنا تكون المشكلة، دعوها تعبر عن خيالها وبالإمكان توجيه هذا الخيال الذي نعتبره كذب وتابعي معي لأخبرك الطريقة ..
  2. اكتشافكم صحيح بأنكم أنتم من يضغط عليها ويدفعها لرسم صورة بخيالها حتى ترضيكم.. لأنكم قبل ذلك ترسمون لها صورة شديدة المثالية وتحاسبونها على هذه الصورة، وهذا الذي ينشىء الكذب خاصة إذا رافق ذلك عقوبات متكررة..
  3. العقاب والدقة والصرامة الشديدة والحرص الزائد يثقل على الطفل ويزرع (الخوف) عنده، فيتحول الخيال إلى وسيلة دفاعية تخلصاً من العقاب، وإذا ترسخ واستمر الأمر إلى سن السادسة هنا يعتبر كذباً .. امنحوا ابنتكم المزيد من الأمان ..
  4. من أسباب اكتساب الطفل للكذب:
    • خلف الوعد للطفل.
    • كذب الوالدين على بعضهما.
    • من الخطأ أن تسلبي ثقتك من هذه الطفلة"كما أشرتِ" لأن هذا من شأنه أن يزعزع ثقتها بنفسها ..
  5. مقترحات:
    1. امنحيها ثقتك وصدقيها وغذي فيها جانب الصدق من خلال القصة واللعب، لاتحاصروها، لاتدققوا كثيراً، خففوا من العقوبات، لاتنعتوها بألفاظ سلبية.
    2. عندما تكتشفين كذبها في موقف معين لاتعاقبيها، إنما تلطفي معها واسأليها: هل تقصدين كذا ؟ وتجاهلي البعض وتأكدي أن بعضه من قبيل اللعب تتفوه به بكل براءة.
    3. يخطىء بعض الآباء عندما يعتبرون أبناءهم واجهة اجتماعية، تقبلي واقبلي طفلتك كما هي، اجعلي تربيتك لها خالصة لله الكريم، لا تكترثي بما يقول الآخرون عندما تخطىء ابنتك، فإن الله عز وجل خلقنا بشراً نخطئ ونصيب ..كيف بطفلة؟!
    4. أخبريها أنه من الخطأ أن نكذب وعلينا دائماً أن نقول الحقيقة. وعبّري لها عن سعادتك الغامرة أنتِ وأبيها عندما تكون صادقة. وأخبريها أن الصادق يُرضي ربه ويُرضي والديه. ويكون محلّ ثقة الناس. وبالعكس فالكذب يُغضب الرب ويُغضب الوالدين، ويُفقد ثقة الناس فيه.
    5. حفّظي ابنتك حديث الرسول صلى الله عليه وسلم: "عَلَيْكُمْ بِالصِّدْقِ، فَإِنَّ الصِّدْقَ يَهْدِي إِلَى الْبِرِّ، وَالْبِرُّ يَهْدِي إِلَى الْجَنَّةِ، وَإِنَّ الرَّجُلَ لَيَصْدُقُ حَتَّى يُكْتَبَ عِنْدَ اللَّهِ صِدِّيقاً، وَإِنَّ الْكَذِبَ يَهْدِي إِلَى الْفُجُورِ، وَإِنَّ الْفُجُورَ يَهْدِي إِلَى النَّارِ، وَإِنَّ الرَّجُلَ لَيَكْذِبُ حَتَّى يُكْتَبَ عِنْدَ اللَّهِ كَذَّاباً". ستكبر وتنغرس بداخلها هذه القيمة الرائعة بإذن الله. واستخدمي أسلوب القصة في إقناعها بأن الصدق ينجي صاحبه في نهاية المطاف.
    6. إن أخطأت ثم اعترفت بخطئها لا تعاقبيها بل أخبريها أنك تفخرين لصدقها، ولكن متضايقة لخطئها وتنتظرين منها تصحيح الخطأ والاعتذار ووعد بعدم التكرار، وإن أخطأت امنحيها الأمان إن هي قررت أن تصارحك، وخففوا عليها من العقوبة، تجنّبوا الضرب تماماً، وتجنبوا العقوبة الشديدة وامنحوها الحب وأشعروها بلطفكم وفخركم بها.
    7. يؤكد المختصون نقطة هامة بأن الصفة التي نكثر تأكيدها ونشجيع الطفل عليها وإبرازها في نفسه هي الصفة التي يعتنقها الطفل ويصدّقها. لذا كلما زاد مديحك له على صدقه وأمانته كلما ازداد تمسّكه بها..